أرض الغجر

12.21.2010

عام جديد لى



ربما آن الأوان للعودة .. آن أوان الكتابة أخيرا .. اعتقد .. لا بل ببساطة وبلا اعتقادات صارت المدونة صغيرة على وصرت كبيرة عليها , فلم تعد تحتويني ولم يعد ماضي ما تحتويه هي .

تغيرت الأماكن ولم اعد اجلس في الغرفة المظلمة أنصت لعزف كمان يزيدني ظمئا ,

ولم تعد العازفة تحكى قصتي بأكملها ولم اعد ابحث عن سر مدفون في البحر من نافذتي الصغيرة في انتظار أميرة جنية لأحظى برؤية لحظة التحول ..

وأيضا لم ارقص على الرمال تحت الشمس للحاقي بمشهد السحر صرت فقط امرأة عادية تنتظر معجزتها الصغيرة .

لا اعرف بالضبط كم عمري هل بالعمر الذي عشته , أم الذي عاشنى أم مجموعهما أم اطرح منه الذي لم أعشه !!

وضحك منى السيد الكبير حين قلت يملكني من العمر ربع قرن لكنى وقتها أردت اختزال تنأنأت قرن غريب وعمر اغرب لن أعيش سواهما .

حتى قلمي الرصاص الأزرق الذي املكه واستبدله بنفس النوع واللون منذ سنوات لم يعد ناعم على الأوراق كما كان ..

على أن اذهب لأختار حبرا يناسب نضجي لكنى لا اعلم إن كانت كلماتي التي تخرج ألان صدئة قليلا وثقيلة كثيرا ستتغير

أم ستظل غرزه التريكو التي بدأتها كما هى ..

في الواقع ادخل عامي الجديد لا اعرف شيئا ..

صفحة بيضاء من جديد وكأني أعود لعامي الواحد والعشرين

اخرج من شرنقة العمر القديم لأصير فراشة تبحث عن أجمل الأشياء ولكنى هذه المرة سأبحث عنها بالقرب منى

وليس خلف البحور السبع ..

لأن أجمل الأشياء بحياتنا لا يجب أن تكون أسطورة

ولا يجب أن تكون حلماً حتى ولو كان حلما من السحر فالأساطير لا يمتلكها احد والسحر لا يُستدعى .

ولكنها فقط حياتنا التي نملك ملئها بما نريد

وأجمل الأشياء ليس كما قال سندباد لغولة الدهور في سؤال دام ألف ألف عام هي الإنسان

ولكن أجمل الأشياء هي جزيئات من كل شئ من الإنسان والألم والسعادة ,

جزء من الصداقة والحب والأمل وحتى الحزن والكآبة ..

هذه الجزيئات التي تشكلنا جميعا كبشر هي أجمل الأشياء ..

وكأن في النهاية لا وجود لشئ واحد .. لكنها الحياة ككل .

لذا عيد ميلاد سعيد لي و كل عام ونحن بخير وكجزئ أخر , وانتم جميعا بخير أيضا والعام القادم يكون ملئ بالأشياء والجزيئات والمعجزات الجميلة لنا جميعا .

وأكون قد حصلت على مساحة تتسع لي .




Posted by شــغــف :: 10:13:00 ص :: 4 Comments:

Post a Comment

---------------oOo---------------